الى الجيل الصاعد – ضحى سعيد الزايدي

الفصل الأول: لا تخشَ الفشلَ

 

الجزع من الزلل أو الإخفاق أهبط هِمَمِي وحطَّم آمالي أبعد أحلامي كبَّر فزعي أمام عيني وقيدتْني سلاسلُ الإحباط في طريقي نحو الفلاح؛ فماذا أفعل؟

1_أعاود تعْيين معنى الزلل فسأرى أنه بطريقة أو بأخرى طريقي نحو الفلاح.

2_أن أجعل المواظبة منارة دربي والعزيمة حقلي الجميل لأتريَّث به بعد كل تجربة.

3_بعد كل تجربة سأمدد محيط أحلامي وسأجعل نصب عيني على درب للفلاح.

4_سأُبْقِي هذه القاعدة أمامي دائماً وهي: إن استفرغْتُ جميع طاقتي ولم أصل لدرجة التمام فذلك جهدي وتلك استطاعتي، ولا بأس سيبقى ضميري مرتاحاً وحتماً سأترك أثراً.

وإذا بدأتُ رحلتي سأحدِّد هدفي قبل ركوب القارب وسأتزود بالمواظبة والعزيمة وسأُثْبِت خريطة هدفي عند دفة القيادة وسأبذل جميع طاقتي، ولا بأس إن لم أصل إلى جزيرة الأحلام؛ لأنني سأتزود من هذه الجزيرة مؤونةً أعاود البحث فيها عن جزيرة الأحلام، وهكذا أكون في درب الفلاح.

__________________________________________________________________

الفصل الثاني: سؤال الهوية

 

هاجس الذات يولِّد عائقاً في صناعة الشخصية لي ولإخوتي من الجيل الصاعد والناشئ؛ ولذلك سأستدل على علامات محددة؛ للرد على الاستفهامات التي تحوم حول الذات، وهي كالآتي:

1_لا تتكوَّن ذات المسلم إلا بعد استيعاب مقتضى العبودية التامة لله والخضوع والاستسلام.

2_مؤشرات ذات المسلم للجيل الصاعد، وهي ما يلي:

أ_ يجب أن نعي أننا جميعاً منقادون لله خاضعون لإرادته وتصرفه المطلق وأننا ملتزمون بجماعة أُمَّتنا.

ب_ يجب أن نعي أننا جميعاً ننتمي لأسرة، وهم كسَنَدنا الدائم، ولهم علينا أن نؤديَ واجبَهم.

ج _ يجب أن نعي أننا جميعاً سنكون زوجة أو زوج، وأم أو أب، وهنا يجب علينا مراعاةُ أنه كما لنا حقوقٌ؛ علينا واجباتٌ.

د _ يجب أن نعي أننا جميعاً ننتمي لمجتمعٍ لديه واجباتٌ علينا، كما لنا حقوق عليهم، ومِن واجباتهم علينا: أن نكون أخِلَّاءَ، وفيينَ، مخلصينَ، نتحمل المسؤولية.

___________________________________________________________________

الفصل الثالث: تحدي الإيمان والثبات

 

تصديقي الجازم والتزامي بمعتقدي الديني يمنحني الدرب المضيء بمعرفة غياهب المستقبل، ولذلك سأستدل بالإرشادات التالية الموجَّهة لي ولإخوتي من الجيل الصاعد:

  • قراءة الكتب الدينية الهادفة التي تعزز وتقوِّي الوازع الديني.
  • أن أتزوَّد بحصيلة معلوماتية كبيرة تمكِّنني من النجاة من الفوضى المعرفية.
  • دراسة علمَيِ الحديثِ وأصول الفقه؛ لأنهما يساهمانِ في تشكيلِ حصنٍ قويٍّ به يمكِّنني من الدفاعِ عن معتقداتي، ومنع الشبهات والشكوك الضالَّة من اقتحامه.
  • قراءة القرآن وتعلُّمه وتطبيقه.
  • التسجيل في برامجَ هادفةٍ تعزِّز لدَيَّ قِيَمِي، وتُثَبِّت مبادئي.
  • معرفة أخطاء الثقافة المادية البحتة لتجَنُّبِها.

________________________________________________________________

الفصل الرابع: التفكير بين النقد والشك

 

يجب أن أكون فطنًا دائمًا، وأن أتعرَّف الفرق بين الآراء والحقائق، وأن أكون مفكرًا واعيًا، متأملًا حالمًا، فلا أسقط في وحَل الشكوك والظنون والرِّيبة، والتعنت في وجه البراهين، ولا أكون متبنيًا لجميع الأفكار الرائجة، ولذلك يجب عليَّ أن أجعل من عقلي مرشِّحًا؛ ينتقي الآراءَ والحقائقَ التي تستند على الأدلة والبراهين، ولذلك سأُرْشِد نفْسِي وجِيلي للتفكير الناقد:

1-يجب أن يكون هناك برهانٌ؛ لتصديق الفكرة.

2-ولتصديق الفكرة يلزم: منطقية البرهان.

3-لا يفي بالغرض منطقية البرهان؛ لتكون هناك بين الفكرة ونتيجتها المطروحة علاقة صحيحة.

4-ولقبول البرهان وتدعيم الفكرة به شرطٌ؛ وهو: أَلَّا يتناقَضَ مع ما هو أصحُّ منه من البراهين.

5-لا يجب أن تحتوي الفكرة ولا برهانُها على نقاطٍ متناقضةٍ تتقاطع مع بعضها.

6-الوعي التام بالاختلاف بين الآراء والحقائق.

إرشادات الفكر الناقد:

  • تطبيق الصفات المذكورة سابقًا، والاستمرار عليها.
  • الحث على استقاء العلم والمعرفة النقدية.

أ- علم مصطلح الحديث.

ب- علم أصول الفقه.

ج- علم الجَدَل والمناظرة.

3- القراءة لكافة العلماء في العصر الحديث والقديم.

4- مشاهدة المناظَرات.

إرشادات مهمة:

1_من يتحذ الشكَّ مذهبًا يجعل من قبول الحق شيئًا مستحيلًا، ومن يتفكر ويتأمل مع استخدام مرشِّح العقل يستطيع الوصول للحق سريعًا.

2_الاستسلام والانقياد لكل ما جاء من القرآن والسُّنَّة دليلٌ على الإيمان الثابت والتصديق الجازم.

________________________________________________________________

الفصل الخامس: مشكلة القُدوات

 

عَقَبة اختيار القدوة الصحيحة هي من أكبر العقبات التي تواجه جِيلي الصاعد، ولذلك سأرشد نفسي وإياهم الى الصفات التي يجب أن تتوافر في القدوة الصحيحة، ولكن قبل ذلك هناك معيارانِ مهمانِ لهذا الأمرِ، وهما:

1_ القدوة بشَرٌ؛ يخطئُ ويُذنِب.

2_ ليس على القدوة تحقيقُ جميع الصفات لتكون قدوةً صحيحةً، بل يكفي أغلبها.

والصفات هي:

1_ أن تكون البداية من القَطْعيات لا الشُّبُهات.

2_ الجمع بين أمور الدين والدنيا.

3_ الواقعية.

4_ إيثار مصلحة الأُمَّة على المصالح الذاتية.

5_ تدعيم القول بالعمل ولا يناقضه.

6_ الالتزام بقاعدة الوسطية لا إفراط ولا تفريط.

7_ الالتزام بالقواعد الأساسية لشريعتنا الإسلامية.

8_ الأخذ من كل علمٍ بطرفٍ.

إرشادات إلى جيلي الصاعد لمساعدتنا في طريقة اختيار قدواتنا:

1_نقيِّم قدواتنا على حسب الصفات السابقة.

2_ ننظر للتاريخ ونستقي منهم القدوات الرائعين.

3_ سنختار قدواتنا المناسبين بحسب موضوعاتهم، لا بحسب صموتهم عن بعض الموضوعات، أو عن هوامش حياتهم.

4_ لا يعني أن نقتدي بشخصٍ أن نصبحَ نسخةً منه.

5_ أن نقتدي كذلك بالأخلاق.

6_ أن نطلب من قدواتنا إرشادَنا، وأن يَدُلُّونا على طريق الصواب.

7_يقسم الاقتداء على ثلاث مراحل؛ حسب الصفات المتوافرة في كل قدوة.

أ_ اقتداءٌ معيَّنٌ.

ب_ اقتداءٌ بالأفكارِ.

ج_ الاقتداءُ الكلي؛ وهو خاصٌّ برسولنا الحبيب محمد -صلى الله عليه وسلم-.

سبب تمْييز بعض القدوات:

1_ لديهم معرفة كافية.

2_القراءة.

3_الإلمام بعلم ابن تيمية -رحمه الله-.

4_ العقيدة الثابتة، والمصادر الموثوقة.

5_ تمييز الحقائق عن المغالَطات.

6_ معرفة الواقع الحالي للأمة.

7_البحث المتواصل.

8_معرفة حقيقة الدعوة.

___________________________________________________________________

الفصل السادس: رباعية التمَيُّز للنُّخْبة

 

مربَّع التميز يتكون من أربعةِ أضلاعٍ، هي:

1_العلم: ويحتاج إلى ثلاثة أمور، هي:-

أ_المنهجية: أساس العلم.

ب_الحفظ: وهو ليس حفظ الحديث نصيًّا، بل حفظ ما يمكن استرجاعه عند الحاجة.

ج_الفهم: ويحتاج إلى أربعة أمور، هي:-

  • العناية بعلمي الفقه واللغة العربية.
  • القراءة بكثرةٍ.
  • تحديد مؤلِّفٍ محدَّدٍ؛ للتركيز على مؤلَّفاته وقراءتها.
  • الاهتمام بالوجوه والنظائر والفروق.

2_ العبادة:

جهاد النفس، والاعتصام والتوكل على الله، والخشوع، وترتيب الأوليات، والعناية بالفرائض ثم النوافل، وذكر الله.

3_منهجية التفكير:

التفكير الناقد: وهو لا يدعو إلى الشك والتعنت في وجه الأدلة، بل إلى التأمل والتصديق؛ إن وَجَدَ ما يدعمهم بالأدلة الصحيحة.

4_ الدعوة إلى الله:

تصحِّح للمرء نيةَ العلم، وفي وقتنا الحاضر كثُرَت الوسائلُ، ولذلك يجب استغلالها في سبيل الدعوة إلى الله.

__________________________________________________________________

الفصل السابع: الفوضى المعرفية وترتيب المنهجية العلمية

 

الثقافة الغير منظمة تولِّد قلقاً كبيراً، ولذلك سنضع أسس تنظيمها:

1_تقسيم المادة القرائية الى مجموعات بحسب مراتبها.

2_تقسيم القراءة الى ثلاثة أنواع، وهي:

أ_ الاطلاع للاسترواح.

ب_ بناء السلم المعرفي.

ج_ قراءة حَلّ النوازل.

3_كتابة الفوائد بثلاث طرق، وهي:

أ_ الكتابة على الكتاب.

ب_ الكتابة في الدفتر الجامع للعلوم.

ج_ الكتابة في الدفتر المخصص لكل علم.

4_قواعد التلخيص:

أ_ ليس كل كتاب يُلَخَّص.

ب_ ابدأ بالتخطيط للتلخيص عن طريق رسم خريطة مفاهيم.

ج_ لا تلخص ما هو خارجَ الموضوعِ، كالاستطرادات.

د_ بعد الانتهاء التلخيص يجب مراجعته.

5_من أهم فوائد التكرار: تجَنُّب خطر النسيان والسهو.

_____________________________________________________________________

 

 

الفصل الثامن: أهمية إدراك الجيل الصاعد للسياق التاريخي الحديث

 

مراعاة أهمية التزود بحصيلة كبيرة عن التاريخ الحديث لمعرفة كيفية الخروج من الفوضى المعرفية، ولذلك سنُوجِز أنا وإخوتي من الجيل الصاعد أهمَّ الأحداثِ، وهي كما يلي:

أولا: بداية القرن التاسع عشر ونهاية القرن الثامن عشر:

  • طبيعة الحياة الاجتماعية والسياسية قبل حملة نابليون على مصر وتفاصيل الحملة.
  • فهم الصراع الإنكليزي الفرنسي في تلك المرحلة.
  • سبب عدم تحقيق حملة نابليون لأهدافها.
  • حُكْم محمد علي باشا.
  • البِعْثات التعليمية التي بعث بها محمد باشا.
  • رِفاعة الطهطاوي وحسن العطَّار.
  • الاستعمار الفرنسي للجزائر.
  • حرب محمد علي باشا على الدرعية.
  • الصحافة العربية ودور النصارى العرب فيها.
  • استعمار انجلترا للهند، وتأثيره على الدِّين.
  • استعمار المنطقة العربية.
  • جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده.
  • حكم السلطان عبد الحميد.
  • الصهيونية.

ثانيا: القرن العشرين:

  • الهيمنة الإنجليزية العظمى.
  • نهاية حكم السلطان عبد الحميد، وسيطرة الاتحاديين.
  • وَعْد بِلْفور.
  • الحرب العالمية الأولى.
  • نهاية الدولة العثمانية.
  • مقاومة الاستعمار في بعض بلدان المغرب العربي.
  • الإصلاح العلماني والفكري في الجزائر.
  • الشيوعية.
  • تغريب المرأة العربية.
  • تأثير الأدباء العرب في النصف الأول من القرن العشرين.
  • الجذور العلمانية في المنطقة العربية.
  • احتلال فلسطين.
  • المستشرقون.
  • الحركات الإسلامية في القرن العشرين والواحد والعشرين.
  • الحرب العالمية الثانية.
  • الأمم المتحدة والنظام العالمي.
  • حروب الاستقلال وما تلاها.
  • جمال عبد الناصر.
  • سقوط الاتحاد السوفيتي وانهيار الشيوعية.
  • انتشار الليبرالية الغربية.
  • الحَدَاثيون العرب: المدرسة المغربية والمصرية.
  • العَوْلَمة.
  • أحداث القرن الواحد والعشرين.

___________________________________________________________________

الفصل التاسع: تحدي الشهوة والحب والزواج

مخاوف الشهوة والحب والزواج:

هذا الموضوع بالذات يحتاج إلى جل اهتمامنا للحديث عنه؛ لأنه -عادةً- نقطةٌ يتحرَّج الكثيرون مِن ذِكْرها، مع أنها فطرةٌ فطَرَنا الله عليها، ولذلك سأوجز الحديث عنها بما ينفعنا باختصارٍ شديدٍ، على النحو التالي:

القاعدة الأهم في هذا الموضوع هي: (اقْضِ وَطَرَك في حلالٍ طيِّبٍ)، بمراعاة الخطوات التالية:

  1. متابعة الدورات التعليمية.
  2. سؤال الأقارب عنه/ها.
  3. أن أختارَ مَن ي/تناسبني مع مراعاة أهمية وجود الدِّين من ضمن الشروط.

فإن لم أستطع، سأفعل ما يلي:

1_ تجنب الاختلاط.

2_ تجنب استثارة الشهوة.

3_ أن أُكْثِر من الصوم.

4_ أَنْ أَنْفِر من رؤية الإباحيات.

5_ أنْ أبْتَعِد عن الشهوات المحرمة.

6_ أن أُصَاحِب الصالحين.

7_ أن أتجنَّب التواصل مع الأجانبِ من الجنسِ الآخَرِ.

8_ أن أطلبَ العلمَ.

___________________________________________________________________

الفصل العاشر: الهداية والاستقامة

 

التزام الصراط المستقيم: إذا اختلف العلماء نستطيع أخذ الجواب من أصول الفقه والتوفيق الإلهي والهداية.

ولأفتح بصيرتي يجب عليَّ الحصولُ على عدة مفاتيح، هي:

أولها : إزاحة العقبات عن طريق الهداية.

ثانيها : الالتجاء من الله.

ثالثها : الرجوع الى الله.

رابعها : قراءة القرآن والعمل به وتعليمه.

خامسها : الجهاد في سبيل الله.

سادسها : الحماية من الله.

سابعها : طلب الهداية والدعاء.

___________________________________________________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *